زوايا

يهتم بكل زوايا و جوانب الحياة

تحت العنوان

تحت العنوان

الأخبار

سعودية تستبدل حفلات النجاح بإهداء ابنتيها آبارًا في الهند وباكستان

قالت الأم فوزية القضيبي ، إن ظاهرة حفلات التخرج تحولت من مناسبة فرح وتهنئة بين الأصدقاء والأقارب إلى حفل محدود في بادئ الأمر، ثم تطورت ولم تقف عند حدود إقامة حفل ميسر للتعبير عن سعادة التخرج أو فرحة اجتياز مرحلة والانتقال إلى مرحلة تعليمية أعلى؛ بل تجاوزت ذلك إلى ما هو أكبر وأعظم، من خلال إقامة حفلات مبالغ فيها إلى درجة الإسراف والبذخ سواء من حيث التكلفة المادية، أو من حيث برامج ومحتويات هذه الحفلات، كما أن حفلات التخرج كانت في الماضي لخريج أو خريجة الجامعة فقط، ثم تطورت في هذه السنوات حتى شملت خريج الثانوي والمتوسط والابتدائي.

وأشارت الأم إلى أنها وضعت هذه الهدايا لبناتها بحثًا عن الأجر المستمر لابنتيها، مبينةً أن ابنتها منار طلبت منها أن تضع أسماء زميلاتها معها في أجر البئر، وأنها بالفعل حققت رغبة ابنتها وفاءً لزميلاتها وجعلت البئر أجرًا لها ولزميلاتها ووضعت أسماءهن على لوحة البئر، منوهةً بأن صدقة الماء في شدة الحر من أعظم القربات، وسقي العطشان أبلغ من بذل المال، سواء كان العطشان إنسانًا أم حيوانًا أم طائرًا، وهو عمل قليل ولكن نفعه كبير، وأثره عظيم.

وأشارت الأم إلى قول النبي صلى الله عليه وسلم: «إِفراغك مِنْ دلوك فِي دلو أخيك لك صدقة»، متسائلة: فكيف بمن حفر بئرًا في بلد ليس فيها بئر سواها فيشرب أهلها منها، ويطبخون طعامهم بمائها، ويسقون أنعامهم من حياضها.

Follow by Email
Facebook
Facebook
TWITTER
Visit Us
YouTube
Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial

تابعنا

Follow by Email
Facebook
Facebook
TWITTER
Visit Us
YouTube